Skip navigation

شبكة “نساء في ظل قوانين المسلمين” هي شبكة تضامن دولية تعمل على تقديم المعلومات والدعم وكفالة فضاء عام لجميع النساء اللاتي قد تحكم حياتهن أو تشكلها مجموعة من القوانين والأعراف يقال إنها مستقاة من الإسلام.
وعلى مدى أكثر من عقدين شكّلت الشبكة رابطة بين نساء فرادى ومنظمات. وهي تتسع اليوم لتشمل أكثر من سبعين بلداً تمتد من جنوب أفريقيا إلى أوزبكستان ومن السنغال إلى إندونيسيا ومن البرازيل إلى فرنسا. وتربط الشبكة:

  • نساء يعشن في دول أو ولايات يكون فيها الإسلام دين الدولة، وأخريات يعشن في دول علمانية تضم غالبية من المسلمين، فضلاً عن اللاتي ينتمين إلى أقليات مسلمة تحكمها قوانين الأقلية الدينية؛
  • نساء يعشن في دول علمانية فيها حضور لمجموعات سياسية تطالب بقوانين دينية؛
  • نساء يحيين في مجتمعات مسلمة مهاجرة في أوروبا والأميركتين والعالم؛
  • نساء غير مسلمات قد تسري عليهن قوانين المسلمين مباشرة أو عبر أبنائهن؛
  • نساء مولودات في مجتمعات أو أسر مسلمة يتم تصنيفهن تلقائياً كمسلمات رغم أنهن ربما لا يُعَرِّفن أنفسهن بالضرورة بهذه الصفة، إما لكونهن غير مؤمنات أو لاختيارهن عدم تصنيف أنفسهن على أسس دينية، وذلك تفضيلاً من جانبهن لإعطاء الأولوية لجوانب أخرى من هويتهن مثل القومية أو الأيديولوجيا السياسية أو المهنة أو الميول الجنسية أو غير ذلك.

ويعد إسمنا تحدياً لأسطورة “العالم الإسلامي” الواحد المتجانس. إن هذه الأسطورة التي جرى الترويج لها عمداً تفشل في أن تعكس ما يلي: أ) القوانين التي يقال إنها إسلامية تختلف من سياق إلى آخر؛ ب) القوانين التي تشكّل حياتنا تأتي من مصادر متنوعة: دينية وعرفية وكولونيالية وعلمانية. إننا محكومون في الوقت نفسه بالعديد من القوانين المختلفة: قوانين معترف بها من قِبَل الدولة (مدوّنة أو غير مدوّنة) وقوانين غير رسمية كالممارسات العرفية التي تختلف وفق السياق الثقافي والاجتماعي والسياسي.

كيف بدأت الشبكة عملها؟

تأسست الشبكة في عام 1984 استجابة لثلاث حالات في بلدان ومجتمعات مسلمة شهدت حرمان النساء من حقوقهن باسم قوانين قيل إنها “إسلامية”، وهو الأمر الذي يتطلب اتخاذ تدابير عاجلة. فقد تجمعت تسع نساء من الجزائر والمغرب والسودان وإيران وموريشيوس وتنزانيا وبنغلاديش وباكستان وشكّلن “لجنة عمل النساء في ظل قوانين المسلمين” من أجل دعم النضالات المحلية للمرأة وقد تطوّرت هذه اللجنة في عام 1986 إلى ما هي عليه الشبكة حالياً. وترشد الشبكة خطط عمل يتم مراجعتها دورياً. للمزيد من المعلومات رجاء زيارة موقع الشبكة على الإنترنت http://www.wluml.org/arabic/
ما هي أهداف الشبكة وبؤر تركيزها؟
ترمي الشبكة إلى تعزيز نضالات النساء الفردية والجماعية من أجل المساواة ونيل الحقوق، خاصة في المجتمعات المسلمة.
وهي تحقّق ذلك عبر:

  • كسر العزلة التي تخوض النساء نضالاتهن في ظلها عبر إيجاد وتعزيز الروابط بين النساء داخل البلدان والمجتمعات المسلمة، فضلاً عن الصلات مع المجموعات النسوية والتقدمية العالمية؛
  • تبادل المعلومات والتحليلات التي تساعد على الكشف عن المصادر المتنوعة للسيطرة على حياة النساء، وبلورة الاستراتيجيات والخبرات التي تطرح تحدياً لكافة أشكال السيطرة.

وتركّز الشبكة اهتمامها حالياً على تيمات ثلاث هي الأصولية والعسكرة وتأثيرهما على حياة النساء وجنسانيتهن. ويعد العنف ضد النساء تيمة عامة حاضرة عبر كافة مشروعات الشبكة وأنشطتها.
طريقة تنظيم الشبكة:
جرى تصميم بنية الشبكة المفتوحة على النحو الذي يعظّم مشاركة المجموعات المتنوعة والأفراد المستقلين كما يعزّز جماعية صنع القرار. وليس للشبكة عضوية رسمية ويمثّل أطراف الشبكة مجموعة مرنة من الأفراد والمنظمات تحتفظ بصلة تفاعلية منتظمة مع الشبكة.
ويضم “مجلس تنفيذ البرامج” ما بين عشرين وثلاثين امرأة ورجلاً من المنخرطين في جوانب من التشبيك عبر الإقليمي داخل إطار الشبكة على مدى فترة زمنية ممتدة. ويتولى هؤلاء المسؤولية الأساسية عن تطوير خطط العمل وتنفيذها.
ويتولى “مكتب التنسيق الدولي” المسؤولية الأولى عن تسهيل التنسيق بين أطراف الشبكة. ويوجد مكتبا تنسيق إقليميين في باكستان (آسيا) ونيجيريا (أفريقيا والشرق الأوسط) يتوليان مسؤولية تنسيق أنشطة الشبكة في منطقتيهما. ورغم استقلالهما القانوني والمالي، فإنهما يعدان من بين أهم مكونات الشبكة. واستناداً إلى المتوافر لها من صلات بأطراف الشبكة ومعرفة بأنشطة المنخرطين فيها والسياقات التي يعملون بها، يكفل كل من “مكتب التنسيق الدولي” والمكتبان الإقليميان عقد اللقاءات بين الأشخاص المعنيين داخل الشبكة بحيث يضع هؤلاء الأشخاص الإستراتيجيات ويخططون ويعملون على النحو الذي يوفر الدعم لبعضهم البعض ومن ثم يعزّز الفعالية المحلية والإقليمية والدولية.
ما هي مبادئ الشبكة؟
ينصب اهتمام الشبكة على القوانين والأعراف والحقائق الملموسة من واقع النساء. ويشمل ذلك الممارسات والقوانين المتنوعة المصنّفة على أنها “إسلامية” (والناتجة عن تفسيرات مختلفة للنصوص الدينية و/أو الاستخدام السياسي للدين) وآثار ذلك كله على النساء، وليس الديانة الإسلامية ذاتها.
وتعمل الشبكة بوعي على بناء الجسور عبر الهويات المختلفة ـ داخل سياقاتنا وعلى المستوى الدولي. ونحن مهتمون على وجه الخصوص بالنساء المهمشات. ويشمل ذلك غير المسلمات في الدول ذات الأغلبية المسلمة، خاصة حيثما يتقلص حثيثاً الفضاء المتاح أمام الأقليات الدينية؛ والأقليات المسلمة التي تعاني من التمييز أو الاضطهاد أو العنصرية؛ والنساء اللاتي يتمخض عن إصرارهن على جنسانيتهن ـ ويشمل ذلك الميول الجنسية وإن كان لا يقتصر عليها ـ وقوعهن تحت طائلة التجريم أو عدم القبول الاجتماعي.
وتقر الشبكة بأن نضالات النساء مترابطة ومتكاملة فيما بينها، ومن ثم فإن الشبكة تلتزم بالتضامن الدولي.
وتدعم الشبكة بقوة التعددية والاستقلالية، وهي تعكس وتقر وتثمّن واعية مجموعة متنوعة من الآراء. ويتولى الأفراد والمجموعات الذين تربط بينهم الشبكة تحديد أولوياتهم واستراتيجياتهم بأنفسهم وفقاً للسياق الذي يتواجدون فيه.
وقد لعب العامل الشخصي دوماً دوراً مهماً في عمل الشبكة التي تثمّن التضامن والدعم الفعال المتبادل بين أطراف الشبكة عبر الصلات الشخصية.
ما الذي تعمله الشبكة؟
تضامن ومناشدات للتحرك العاجل:
تستجيب الشبكة للحملات والمناشدات الدولية والإقليمية والمحلية الداعية للتحرك العاجل، كما تنشر مثل تلك المناشدات وتبادر بإصدارها، وذلك بناء على طلبات المجموعات المنخرطة في الشبكة والحلفاء. وتوفر الشبكة أيضاً دعماً فردياً للنساء على هيئة معلومات بشأن حقوقهن القانونية ومساعدة في قضايا اللجوء فضلاً عن ربطهن بمؤسسات الدعم المعنية وتلك التي تكفل الدعم النفسي، الخ.
التشبيك وخدمات المعلومات:
تقيم الشبكة صلات مباشرة بين النساء بحيث تسهّل تبادل المعلومات والخبرات والإستراتيجيات والتجارب على نحو غير تراتبي. ويشمل التشبيك أيضاً توثيق التيارات والتبادل النشط للمعلومات فيما بين المرتبطين بالشبكة والحلفاء وتوليد تحليلات جديدة ودعم مشاركة المرتبطين بالشبكة في اللقاءات والمؤتمرات الدولية. وعلى حين تعطي الشبكة الأولوية لاحتياجات المرتبطين بها، فإنها تستجيب أيضاً على نحو انتقائي لطلبات المعلومات من قِبَل الأكاديميين والنشطاء والإعلام والوكالات الدولية والمؤسسات الحكومية على سبيل المثال.

بناء القدرات:
تعمل الشبكة واعية على بناء قدرات المجموعات المرتبطة بها عبر تقديم فرص تدريبيةinternships في مكاتب التنسيق وتوفير الفرص لتبادل الخبرات وإستراتيجيات العمل والتدريب وورش العمل.
المنشورات والإعلام:
تجمع الشبكة وتحلّل وتنشر المعلومات المتعلقة بخبرات النساء وإستراتيجياتهن المختلفة في المجتمعات المسلمة باستخدام نطاق متنوع من الوسائط الإعلامية. وهي تترجم المعلومات من وإلى الفرنسية والعربية والإنكليزية متى تسنى ذلك. كما تتولى المجموعات المرتبطة بالشبكة أيضاً ترجمة المعلومات إلى لغات أخرى عديدة.
ويصدر عن برنامج النشر النشط ما يلي:

  • ملفات تدور حول تيمات بعينها، على هيئة مجلة توفّر المعلومات حول حياة ونضالات وإستراتيجيات نساء من مختلف المجتمعات والبلدان المسلمة؛
  • نشرة إعلامية ربع سنوية حول النساء والقوانين والمجتمع تصدر عن “شركت غاه”، مكتب التنسيق الإقليمي لآسيا التابع للشبكة؛
  • أوراق ـ دراسات أو مواد محددة لم يكن بالإمكان نشرها في إطار الملفات بسبب حجمها أو أسلوبها؛
  • نشرات أخرى حول قضايا محدّدة محل اهتمام مثل قوانين الأحوال الشخصية والحركات والمبادرات والإستراتيجيات النسائية، الخ.

لمزيد من المعلومات أو لتحميل منشورات الشبكة، رجاء زيارة الموقع:

http://www.wluml.org/english/publications.shtml

وتدير الشبكة موقعاً على الإنترنت باللغات الإنكليزية والفرنسية والعربية، وهو موقع يتم تحديثه دورياً بالأخبار والآراء والمناشدات للتحرك العاجل والمنشورات : www.wluml.org

المشروعات الجماعية:

تضمنت المشروعات الجماعية مبادرات حول موضوعات محدّدة تنبع من الاحتياجات والاهتمامات والتحليلات المشتركة لأطراف الشبكة. وللمجموعات والأفراد المنخرطين في الشبكة حرية المشاركة من عدمها وفقاً لاحتياجاتهم وقدراتهم. وقد شملت المشروعات الجماعية ما بين ثلاث إلى عشرين من المجموعات المنخرطة في الشبكة ودامت لفترة تتراوح بين بضعة شهور وعشر سنوات. ويتولى تنسيق المشروعات بالأساس المجموعات المنخرطة في الشبكة أو الأفراد المرتبطون بها في بلدانهم ومجتمعاتهم المختلفة؛ وتقدّم مكاتب التنسيق تسهيلات عند الاقتضاء.

وقد شملت المشروعات الجماعية جلسات التدريب وورش العمل والأبحاث واللقاءات والتبادلات حول موضوعات متخصصة.

وتضمنت المشروعات السابقة:

  • برنامج التبادل (1988)
  • لقاءات التفسيرات القرآنية (1990) واللقاءات الخاصة بالمجموعات المنخرطة في الشبكة في أفريقيا الغربية (2002) وفي أفريقيا الغربية الفرانكوفونية (2004)
  • برنامج المرأة والقانون في المجتمعات المسلمة(1991-2001)
  • معاهد القيادات النسوية في المجتمعات المسلمة (1998 و1999)
  • النوع الاجتماعي والنزوح في البلدان والمجتمعات المسلمة (1999-2002)
  • مبادرة العمل حول قوانين الأحوال الشخصية الأفغاني (2002 – حالياً)

مكتب التنسيق الخاص بأفريقيا والشرق الأوسط
Africa & Middle East Coordination Office
Groupe de Recherche sur les Femmes et les Lois au Senegal (GREFELS)
PO BOX 5330, Dakar Fann, Dakar, Senegal
البريد الإلكتروني: grefels@gmail.com

مكتب التنسيق الخاص بآسيا
Asia Coordination Office
Shirkat Gah Women’s Resource Centre
PO Box 5192, Lahore, Pakistan
البريد الإلكتروني: sgah@sgah.org.pk
الموقع على شبكة الإنترنت: www.shirkatgah.org

مكتب التنسيق الدولي
International Coordination Office
PO Box 28445, London, N19 5NZ, UK
البريد الإلكتروني: wluml@wluml.org

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: