Skip navigation

١٢ آذار (مارس) ٢٠٠٨بقلم

تعتزم حركة القرآنيين تنظيم مؤتمر غير مسبوق هو الأول في أمريكا “للكفار المسلمين” حسب ما بثته وكالة (أمريكا إن آرابيك) بهدف اصلاح الاسلام وتقديم وجهات نظر بديلة للمفاهيم السائدة في العالم الاسلامي.

واختارت المجموعة المنظمة للمؤتمر لنفسها اسم “المهرطقون المسلمون” أو “الكفار المسلمون” حسب الترجمة الحرفية لكن د. أحمد صبحي منصور زعيم حركة القرآنيين قال لـ(العربية نت) إن المعنى الحقيقي المقصود من وراء الاسم هو “المتهمون بالهرطقة” ويحمل في طياته سخرية من اتهامات الكفر والخروج عن الاسلام وانكار السنة والعلمانية الموجهة ضد من سماهم “الاصلاحيين المسلمين”.

واستطرد “نحن نسمي أنفسنا اصلاحيون، وهم يسموننا الكفار. (الهرطقة) هي الكلمة المناسبة في اللغة الانجليزية، ومعناها في الثقافة الغربية الخروج عن ما هو سائد، والكنيسة كانت تصف بها مارتن لوثر وغيره من الاصلاحيين”.

وقدر عدد الذين يحملون فكر الحركة القرآنية التي تطالب باستبعاد الأحاديث النبوية والقدسية بعشرة آلاف باحث ودارس، مشيرا إلى أن العدد يزداد باستمرار في ظل امكانيات الانترنت واختراقه للحواجز. والمعروف أن للحركة موقعا الكترونيا تنشر فيه أبحاثها ودراساتها.

ونشرت وكالة أنباء (أمريكا ان ارابيك) مضمون بيان أصدرته هذه المجموعة الاثنين 10-3-2008 يقول إن المؤتمر سيعقد في الفترة بين 28 و30 مارس في مدينة اتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية تحت اسم “الاحتفال بالكفر.. التفكير الناقد من أجل الاصلاح الاسلامي”.

وتتناول جلسات المؤتمر العديد من القضايا حول الحديث والسنة والشريعة وحقوق المرأة ونقص الديمقراطية في معظم الدول الاسلامية. ووصف البيان منظمي المؤتمر بالمفكرين الاسلاميين، لكن الوكالة الأمريكية ذكرت أن “معظمهم من غير المعروفين أو ممن اشتهروا بمناهضة الاسلام”.

تفكير طويل في العنوان

ونقل البيان عن أديب يوكسل، الكاتب التركي الأصل وأحد معتنقي مذهب القرآنيين وأحد المشاركين في المؤتمر، حيث سيترأس حلقة مناقشة عن الفكر الناقد في الاسلام ” في هذا الجو الحالي تعتبر أمريكا أفضل الأماكن لعقد مثل هذا المؤتمر، إذ يمكن للمسلمين أن يعبروا بحرية عن آرائهم بدون الخوف من العقاب”.

وقال البيان إن المنظمين قضوا وقتا طويلا من التفكير قبل الاستقرار على هذا العنوان غير المألوف. وأضاف قائلا: “قد يشعر بعض المسلمين بالإهانة بسبب هذا العنوان أو ربما يعتبروا ذلك سبا للإسلام. ليس ذلك غرضنا. لكن مع هذا ستعتبر هذه الردود وردود الأفعال مساعدة في إثبات وجهة نظرنا وهي انه على المسلمين أن يتخطوا تلك المشاعر من أجل أن يتمكنوا من مواجهة القضايا الحالية”.

وفي حديثه لـ”العربية.نت” شرح د.أحمد صبحي منصور منهج الاصلاحيين بقوله “بدأت العمل في هذا الموضوع عام 1977 والآن توسعت حركة القرآنيين فترى فيها من هم من الهند وتركيا”.

وأضاف “حركة القرآنيين توسعت كثيرا حاليا وتخطت الحواجز خاصة مع وجود الانترنت، وأقدرهم حاليا بـ10 آلاف دارس وباحث وكاتب”.

وأكد أن الحركة الاسلامية التركية “بدأت حاليا تأخذ وجهة نظر الحركة القرآنية بشأن الأحاديث، حيث نقرأ أنهم يحاولون عمل نوع من التنقية لها، وهذه المرحلة بدأتها شخصيا عام 1977 ولكني انتهيت الى استبعادها كلها”.

وبرر ذلك بقوله “عندما تقوم بعملية التنقية فهذا معناه الطعن في قدسية البخاري لأنه يناقض نفسه في الصفحة الواحدة مرتين، ومعنى أن تنزله من عليائه وتعامله كمؤلف فأنت اذن تحوله من دين إلى فكر، فإذا دخلت فيه سترى تناقضات”.

بدأنا قبل 31 سنة

وقال د. منصور إن الحركة القرآنية “تعتمد على أن القرآن يشير إلى أنه لا حديث في الاسلام سواه، ولذلك نرفض نسبة الأحاديث للنبي ونقول عنها إنها كلام أو سنة البخاري وأنها نصوص بشرية، فما دام الله سبحانه وتعالي قال (اليوم أكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا) فليس هنالك بعد ذلك أي اكمال، كأن يأتي البخاري بعد مائتي سنة ليكمل نقصا، ونرى في هذا اتهاما مبطنا منهم للرسول بأنه لم يبلغ جزءا من الدين وتركه لأبي هريرة وللبخاري ولغيرهم حتى عام 911 هجرية، كل منهم يزيد فيه”.

وتابع “هذا نراه لا يصح فلابد أن يكون هناك فاصل بين الاسلام كدين انتهى بتمام الوحي وموت الرسول، وكل ما يحدث بعد ذلك هو فكر بشري يقوم به مسلمون، والخطأ الأكبر عندما ينسب هذا الفكر إلى الله عن طريق الحديث القدسي وإلى النبي عن طريق الحديث النبوي”.

وأضاف د. أحمد صبحي منصور “لقد بدأنا كحركة اصلاحية عام 1977 عندما كنت أقوم بالتدريس في جامعة الأزهر، وبعد أن قبض علينا وتركت الأزهر عام 1987 أصبحنا مجموعة كبيرة من أساتذة جامعات ومحامين وغير ذلك، وازداد التعاطف معنا، وكنت قبلها أخطب في مساجد القاهرة وغيرها”.

وتابع بقوله “الحركة القرآنية تتسع بعد كل اضطهاد يقع ضدي إلى أن جاء الاضطهاد الأخير وقبضوا على أقاربي في مصر في مايو 2007 وأفرج عنهم في اكتوبر من العام الماضي بعد سلسلة من التعذيب”.

وقال “النظر للحركة الاسلامية يتم دائما على أساس أنها جسم واحد، بحيث تتداخل فيها أطياف مختلفة مع أن كلا منها يرجع إلى ما أسميه دينا أرضيا أو ملة ونحلة مختلفة”.

الجذور التاريخية للقرآنيين

وأكد د. منصور الوجود التاريخي لحركة القرآنيين زاعما إنها “بدأت بالامام الشيخ محمد عبده المتوفى عام 1905، لكن تلميذه الشيخ رشيد رضا خان مبادئه، وتعاون مع السلفية وأحياها وهو أستاذ لحسن البنا مؤسس جماعة الاخوان المسلمين”.

واستطرد أن آثارا من مدرسة محمد عبده “ظلت باقية وآخر من كان فيها الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر الأسبق الذي توفي في ستينات القرن الماضي وكنت لا أزال طالبا في التعليم الأزهري، وقبله الشيخ مرتضى المراغي شيخ الأزهر في الأربعينات، وكان شلتوت حينها مديرا لمكتبه”.

وواصل د. منصور قائلا لـ(العربية نت) إن “الامام محمد عبده خرج عن السنة وعن التصوف، فقد انتقد البخاري وأنكر الشفاعة. عندنا ثلاثة اتجاهات أسميها أديانا أرضية وهي السنة والتصوف والتشيع”.

وأضاف: التصوف يعترف بالآخر فهو قائم على طرق صوفية وعلى التسامح، ومن ثم تجد الحركات السياسية الموجودة في كل من ماليزيا وتركيا وكوسوفو وبقية بلدان يوغسلافيا القديمة ذات جذور صوفية”.

وشرح ذلك بقوله: “عندما تنتج حركة سياسية عن التصوف، فمن الممكن أن تقبل الديمقراطية والتعدد، ولذلك فان الربط خاطئ بين الحركة التركية وبين حركة الاخوان المسلمين التي لا ترى إلا نفسها ومن يخرج عنها تعتبره مرتدا وتعتبر الآخر دار حرب، ولهذا فانها لا تصلح للديمقراطية أساسا”.

المشاركون في المؤتمر

وقالت وكالة (أمريكان ان ارابيك) إنه يشارك في تنظيم المؤتمر البروفيسور عبدالله نعيم، أستاذ القانون في جامعة إيموري والسوداني الأصل والذي يعمل حاليا على بحث لاكتشاف طرق لفصل الإسلام عن الدولة في العالم الإسلامي، والكاتبة الأمريكية الإيرانية الأصل ميلودي معزي، والتي ألفت كتابا عن حياة المسلمين الأمريكيين.

ويحضره وفقا لبيان المنظمين، المخرجة المصرية نادية كامل مخرجة فيلم “سلطة بلدي” الذي تحكي فيه عن قصص الإسلام في مصر، ويعتبر فيلمها التسجيلي الأول، وعلياء هوجبن، المديرة التنفيذية لمجلس النساء المسلمات في كندا، واحمد صبحي منصور، والكاتبة الأمريكية ساندرا ماكاين المعروفة بانتقاداتها للدول العربية، وأمينة ودود وهي المسلمة التي قامت بإلقاء خطبة وإمامة صلاة الجمعة في نيويورك في داخل كاتدرائية سانت جون في مارس 2005.

ويقدم موقع المؤتمر روابط لعدد من المفكرين العرب والمسلمين المثيرين للجدل منهم الكاتب المصري طارق حجي عضو مجلس استشاري لمعهد دراسة الإرهاب والعنف السياسي في واشنطن، وإرشاد مانجي، الكندية ذات الاصول الباكستانية التي اعترفت بشذوذها الجنسي علنا وتطالب بإصلاح الإسلام في أمريكا الشمالية لتقبل الشواذ.

ومنهم كذلك الناشطة إسراء نعماني التي تطالب بأن تعقد الصلوات الخمس بوجود الرجال والنساء في نفس الصفوف داخل المساجد.

وأضافت وكالة (أمريكا ان ارابيك) إن المؤتمر يعتبر نقطة في سلسلة متواصلة من المؤتمرات والفعاليات المناهضة للإسلام في أمريكا التي تتم بدون معارضة الإدارة أو الهيئات الرسمية والشعبية الأمريكية، ومنها مؤتمر انتقاد القرآن الذي قام برعايته كبار المحافظين الجدد في أمريكا العام الماضي وشارك فيه عدد من “الليبراليين الجدد” وبحث خلاله المنظمون “إعادة تفسير القرآن” و”علمنة الإسلام.

واستطردت “من الفعاليات الأخيرة المناهضة للإسلام كذلك “اسبوع التوعية بالفاشية الإسلامية” الذي نظمه الناشط الصهيوني ديفيد هورويتس والعضو البارز في معهد هدسون المعروف بتوجهاته المتشددة.

” العربية نت “

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: