Skip navigation

Category Archives: حقوق المثليين والمثليات

Dork genius Nate Silver is one of the 2008 campaign’s breakout stars. Throughout the election he applied the statistical prowess he uses at his day job (he’s an analyst at Baseball Prospectus) to the presidential race. The Internet ate up his mathematical approach to punditry and his website, FiveThirtyEight, was swamped with 5 million visits on Election Day.

When the dust settled, Silver had called the electoral map almost perfectly, with only Obama flipping Indiana and Nebraska splitting its electoral votes coming as a surprise.

In the wake of California’s Proposition 8, which outlaws same-sex marriage, passing, people turned to exit polls and voting records to determine whodunit, with some blaming the African-American vote as the tipping point. Silver decided to use his site to break the numbers down and debunk some Prop. 8 myths, especially regarding whether African-American support for Obama tipped the scales in the measure’s favor.

Queerty talked with Silver about the black vote and Prop. 8, his own personal feeling on same-sex marriage and what he thinks about his *ahem* “big gay following”:

QUEERTY: Last weekend, at the Las Vegas protest against Prop 8., comedian Wanda Sykes came out and mentioned you during her speech– saying that you had disproved the “70% of black people voted against Prop. 8” meme. Is that what you said?

Nate Silver: That’s not exactly what I said. But there’s a related meme, which the notion that Prop 8 passed because of all the new supporters that Barack Obama turned out, and it’s just not true. People who were voting for the first time — almost all of whom supported Barack Obama — voted against Prop 8 by a 62:38 margin. Had Barack Obama not energized new types of voters and gotten them to the polls, Prop 8 would have passed by a wider margin.

Now, there are going to be people who want to slice and dice those numbers more finely, such as by looking at African-American voters, who voted for Prop 8 in the aggregate. But there are a couple of problems with that. Firstly, there is no evidence that new African-American voters — the ones who turned out for the first time because of Obama — voted to pass Prop 8. And secondly, this whole notion of trying to lump voters together into monolithic categories is silly. Black voters do not all behave alike; nor do white voters nor Latino voters. If there’s the need to assign blame, let’s assign blame to the individuals who chose to support the measure — and there were plenty of them in EVERY racial group.


How reliable are the exit polls and statistics about Prop. 8? How seriously should we take them?

Exit polls are somewhat less reliable than telephone-based polls of the same sample size. This is because of a technique called “cluster sampling” — exit polls are only conducted at certain precincts — which introduces another source of error that isn’t present in normal polls.

Also, remember that whenever we’re looking at the voting patterns of just one subgroup — such as African-Americans — the margins for error are much larger than when we’re looking at the entire sample. In consideration of these two things, the margins of error an in fact be quite high. There’s probably about a 10-point margin of error in looking at how African-Americans decided on Prop 8, for instance.

Why do you think Prop. 8 passed?

Well, every year the gay marriage bans have a more and more difficult time passing; this is principally a generational issue, and you have younger, generally more tolerant voters replacing older, generally less tolerant ones. If you sort of plotted those numbers out, and then adjusted for the fact that California is more progressive than other states that had passed gay marriage bans, you could see that Prop 8 was going to turn out to be very, very close — within a few points in one direction or the other. When an election is close, the side running the better campaign is usually going to win. In this case, for better or for worse, the ‘Yes’ side had a big head start in fundraising in messaging, and the ‘No’ side couldn’t catch up in time.

There continues to be new polls showing a shift on America’s changing attitudes towards marriage equality. Should we take them seriously? Is there any evidence that people are making up their minds one way or another on the issue?

People are making up their minds for marriage equality — it’s just happening very, very slowly. Eight years ago, I don’t think there are any states in the country that would have voted to uphold gay marriage — maybe Vermont and Hawaii. This year, you might have had a dozen states that would have voted against a Prop 8 type of measure — pretty much everything in New England, for instance, with California winding up just on the other side of the dividing line. Eight years from now, probably half the country will be ready for gay marriage.

What I don’t know is whether the passage of Prop 8 will clarify the issue for certain people and tend to accelerate the process. It very well might.

Personally, what do you think about Prop 8. and marriage equality? There’s a similar move to outlaw gay marriage in Illinois, where you’re from.

Well, I think the country needs to grow up a little bit and realize that gay marriage does no harm to anyone. I don’t even think the issue is particularly philosophically complex as compared with something like abortion.

On another note, you’ve become something of a gay icon, or at least object of affection. Have you noticed it at all? What do you think of it?

I’ve started to notice it a little bit, although so far it seems like I’m more a subject of geek affection than gay affection. Weird things happen once you appear on TV a couple times; I got a (straight) marriage proposal in my inbox the other day (which for any number of reasons, I turned down). But in general, the whole thing is a terrific confidence-booster. I’m just focused now on trying to build out the 538 brand and making sure I keep getting to do this stuff for a long time.

http://www.queerty.com/exclusive-nate-silver-on-african-americans-prop-8-and-being-a-hero-to-gays-geeks-everywhere-20081121/

Advertisements
Harvey Bernard Milk
Harvey Milk

American politician and
gay rights activist


In office
January 8 – November 27, 1978
Preceded by District Created
Succeeded by Harry Britt
(appointed)
Constituency The Castro,
Haight-Ashbury,
Duboce Triangle,
Noe Valley

Born May 22, 1930(1930-05-22)
Woodmere, New York
Died November 27, 1978 (aged 48)
San Francisco, California
Nationality American
Political party Democratic
Residence San Francisco, California
Alma mater State University of New York at Albany

Tough actor honored with Stanley Kubrick Award

Sean Penn

With the rare exception, Sean Penn doesn’t play men of privilege. If the actor was transported back to the ’30s and ’40s, he’d likely be a contract player at Warner Bros., where talents like Cagney, Bogart and Garfield played streetwise toughs who never got a handout and survived on their wits.

Raised by unconventional, left-leaning parents — including a father (film and TV director Leo Penn) who was victimized by the blacklist — Penn has a predilection for working-class antiheroes that betrays a real-life need to understand, and sympathize with, those who’ve been victimized by a system too consumed by greed to give them a fair shake.

This fight against the status quo could be seen as a continuing thread in his work, wherein Penn’s identification with the downtrodden becomes a personal crusade.

Even as a relatively well-off celebrity, Penn could be seen as a scrapper — vigorously, perhaps even recklessly, defending his right to privacy while publicly exercising his freedom of speech. Penn’s forays to Baghdad and Tehran as a correspondent for the San Francisco Chronicle in recent years demonstrated a need to witness, firsthand, the hardships many Middle Easterners face, as well as those of American soldiers stationed there. Call it a Method-actor approach to probing the complexities of a culture too often defined by fearmongering and mass-media stereotypes.

As Penn told John Lahr, who profiled the actor for the New Yorker in 2006, being a reporter and an actor are almost interchangeable. “It all feels the same to me,” he said. “Acting is everymanness, and loving everyman. Finally, you’re reaching out to people’s pain.”

This everyman sensibility has caused Penn to avoid the blockbuster formulas and cookie-cutter action vehicles that are the inevitable domain of even the most respected actors. But much like Stanley Kubrick, the filmmaker for whom the Britannia Awards’ most prestigious honor (now being bestowed upon Penn) is named, the actor-writer-director has never shown a need for commerciality for commerciality’s sake. He prefers to express himself creatively on a much more personal and idiosyncratic level, burrowing into his subjects with the passion and fire of an artist whose commitment knows no bounds.

His newspaper commentaries revealed the qualities that make Penn so compelling as an actor and a filmmaker: his powers of observation, his respect for the English language and a combination of intellectual curiosity and visceral engagement.

His attraction to Chris McCandless, the young idealist of “Into the Wild” (2007) who turned his back on the material world only to perish in the Alaskan wilderness, reflects this need to test his mettle. Penn, who wrote the screenplay based on Jon Krakauer‘s book and directed the film, explained at the time that “there was something about going outside your comfort zone” that made the material and the character important, and, in turn, “finding out what you’re made of in doing that.”

This unwillingness to be tamed, as an artist or a citizen, goes some way in explaining an oeuvre peppered with a rogue’s gallery of salt-of-the-earth outsiders, misfits and renegades.

Of his ex-con stricken by grief and bent on revenge in “Mystic River,” for which he won an Oscar, the New York Times‘ A.O. Scott wrote that Penn’s Jimmy Markum “is not only one of the best performances of the year, but also one of the definitive pieces of screen acting in the last half century, the culmination of a realist tradition that began in the old Actors Studio and begat Brando, Dean, Pacino and De Niro.

“But Mr. Penn,” Scott continued, “as gifted and disciplined as any of his precursors, makes them all look like, well, actors. He has purged his work of any trace of theatricality or showmanship while retaining all the directness and force that their applications of the Method have brought into American movies.”

Often the characters he plays or the stories he tells as a filmmaker feature protagonists so volatile as to make the viewer squeamish, as exemplified by Viggo Mortensen‘s scary but magnetic Vietnam vet in “The Indian Runner” (1991), Penn’s directorial debut.

Penn makes that quality palpable, whether he means to or not. Woody Allen, who directed Penn in “Sweet and Lowdown” (1999), admitted in Lahr’s New Yorker feature that “it’s hard to get through to him, and you feel that at any minute he could blow up at you.”

Allen suggested that the actor keeps his emotional inner life in reserve as a way of protecting himself. But there’s a kinder, gentler side to Penn, as his jazz guitarist Emmet Ray in “Sweet and Lowdown” reveals, even if he’s guilty of selfishness and cruelty.

That gentleness and compassion could very well reach their greatest expression in “Milk,” in which Penn’s title performance represents the flip side of his blustery, corrupt demagogue in “All the King’s Men.” As the San Francisco supervisor and gay activist who was cut down by an assassin’s bullet in 1978, Penn’s displays the kind of sweetness and light that he’s largely kept in reserve.

And, perhaps for the first time, his real life as a political progressive and his dramatic portrayal as a trailblazing champion of civil rights could be seen as art imitating life.

Web: baftala.org

http://www.variety.com/article/VR1117995332.html?categoryid=3324&cs=1&nid=2562

‘ميلك’ : ذهب ،ولكن لم ينسى ، فيلم “ميلك” : شون بن يؤدي ببراعة دور احد اهم الرواد من ناشطي حقوق المثليين في امريكا في فيلم يروي قصة كفاح المثليين في امريكا في السبعينات والثمانينات

شون بن في "ليب"

شون بن يؤدي احد اجرأ عروضه وأشدها اثارة في هذا الفيلم . يسرد المخرج “جس فان سانتس” قصة حياة الناشط والسياسي الامريكي المثلي “هارفي ميلك” ومصرع العنيف التراجيدي .

ميلك كان رجلا رقيقا مرحا يعمل في شركة تأمين عمره 40 سنة. وكان يحيا حياته المثلية في السر . في يوم وهو في محطة القطار التقي بشاب اصغر منه و احبا بعضهما ورحلا الى سان فرانسيسكو بعد ان سمعا انه هناك حي جديد يسكنه المثليين في ضاحية “كاسترو” .

بعد رحيلهما الى سان فرانسيسكو اطلق “ميلك” شعره ولحيته وغير افكاره الى الليبراليه الشديدة وصار ناشط سياسي يدافع عن حقوق الانسان بشكل عام و حقوق المثليين بشكل خاص .

في عام ١٩٧٧ رشح ميلك نفسه لمنصب مشرف في بلدية مدينة سان فرانسيسكو فكان بذلك أول رجل سياسة مثلي معلن لميوله يقوم بترشيح نفسه لمنصب ذو اهمية في اي بلدية في امريكا. ظل “هارفي ميلك ” يخسر عاما بعد عام ويتلقى التهديدات بالقتل ولكنه لم ييأس أو يتراجع وظل يرشح نفسه وشكّّلّ حلفاء وظل يعمل هو واصدقاءه من المثليين وحلفائه حتى تم انتخابه اخيرا وتولى مهام منصبه في كانون الثاني / يناير من عام 1978

“ميلك” كان شخصية رئيسية في المعركة ضد التعصب الاجتماعي ولكنه لم يحيا طويلا حتى يري التغييرات الضخمة التى ادى اليها انتصاره السياسي المتواضع. تم لأسف قتله على يد زميل له مشرف اسمه “دان وايت” كان رجل اطفاء سابق محافظ تولى منصبه في نفس الوقت مع “ميلك”. كان “وايت” يملك جانبا سوداويا غامضا ومزاج متقلب وتصرفات غير متوقعة وكان الى حد ما مفتونا ب”هارفي” لدرجة ان هارفي اعتقد انه ربما يكون مثلي يكتم امره . كان “وايت” متزوج امرأة وله اطفال. وكما يبدو انه كان غير متزن نفسيا. يوم واحد في تشرين الثاني / نوفمبر من عام 1978 في مبنى مكاتب البلديه وخلال الدوام في مكتب قام باطلاق الرصاص على “هارفي ميلك” و على رئيس بلدية سان فرانسيسكو في ذلك الوقت ” جورج موسكوني” على اثر خلاف سياسي مما ادى الى مصرع كليهما . حكم على “وايت” بالسجن ٥ سنوات فقط على الجريمتين . بعد خروجه من السجن بعام ونصف قام بالانتحار.

الفيلم يزخر بقصص المثليين الحقيقية . قصص حب وصداقة وولاء وخيانة وشجاعة وُجبن ويؤدي شون بن دوره بشكل رائع. يقوم بعض الاشخاص من اصدقاء وزملاء “ميلك” بالتمثيل في هذا الفيلم.

Sean Penn in "Milk"

Sean Penn gives one of his most fearless and thrilling performances in “Milk,” director Gus Van Sant’s recounting of the life and violent death of the first openly gay man to be elected to a significant municipal position in America. The year was 1977, the position was on the San Francisco Board of Supervisors, and the man was Harvey Milk, a disarmingly cheerful but determined gay-rights activist. Milk was a major figure in the battle against social intolerance, but he never lived to see the major changes his modest political triumph helped facilitate. After being sworn into office, he had less than one year to live before being murdered by an unbalanced fellow supervisor.

Van Sant takes up Milk’s story in 1970, in New York, where he’s a closeted gay man (and a Republican) working for an insurance company. It’s his fortieth birthday, and down in a subway station he strikes up a conversation with a younger man named Scott (James Franco), who’s friendly, but not especially available. “You’re cute,” he tells Harvey, “but I don’t date guys over forty.” Since Harvey comes in just under that particular wire, they return to his apartment and eventually make love.

Scott is surprised that Harvey is still in the closet. He suggests they relocate to San Francisco, where a new gay neighborhood is coming together in the Castro district. The ’60s hippie era is definitively dead, but Harvey, flushed with liberation, goes longhair anyway. Now completely out of the closet, he organizes a gay boycott of homophobic businesses. “We can change things,” he says, “but we have to start with our neighborhood.” Next, he strikes an unlikely alliance with the Teamsters for a gay boycott of the non-unionized Coors beer company, in return for which the Teamsters agree to accept gay truck drivers as members. Now thoroughly hooked on politics, Harvey cuts his hair and takes to wearing three-piece suits. He runs for various offices and keeps losing, but by smaller margins each time. His self-deprecating demeanor is hard to resist: “I know I’m not what you expected,” he tells one group of potential straight supporters, “but I left my high heels at home.”

Milk is sworn into office in January of 1978, along with another new supervisor named Dan White, a conservative ex-fireman. White is a man of deep and unpredictable dark moods; he seems obscurely conflicted, and Harvey is intrigued: “I think he may be one of us,” he tells some friends. Maybe, maybe not. One day in November of 1978, in a spasm of rage at a perceived political injustice, White goes to City Hall with a gun, shoots the mayor, George Moscone, in his office, then seeks out Milk, luring him into another office and shooting him, too. (White served just five years in jail for this double homicide; a year and a half after his release, he committed suicide.)

The most striking thing about Van Sant’s film is the carefully muted dignity with which it presents Milk’s story, never descending into melodrama or gay-rights boosterism (except at the very end, which perhaps should have been re-thought). Instead, he builds up an intimate portrait of the man through an accretion of simple human details. (He makes little attempt to canonize his subject, either, scrupulously highlighting Milk’s distasteful insistence on outing closeted gays, and his unattractive desire to impose his liberal political agenda in every direction.) And in Penn, the director has a near-perfect star: a straight actor capable of playing a gay man without holding back in depicting Milk’s mannerisms, but without treading anywhere near gay caricature, either.

Penn receives extraordinary support from the rest of the film’s cast. Franco, especially, conveys a luminous affection for the man who’ll eventually drive him away in his obsession with politics; Diego Luna is alternately hilarious and heartbreaking as Milk’s new boyfriend, the loveably whacked-out Jack Lira; and Emile Hirsch, as a street-cruising Castro kid converted to Milk’s political activism, and Alison Pill, as the candidate’s pretty but hard-nosed lesbian campaign manager, create fully inhabited, memorable characters. But Penn presides over the movie with complete and unforgettable conviction. When he tells a friend who’s asked if it’d be all right to visit him in City Hall that he certainly should, “and wear the tightest jeans possible — don’t blend in,” you marvel at the precision of his tone and delivery. He’s a wonder to watch.

James Franco

BEVERLY HILLS, California — Look beyond “Twilight” and “Four Christmases,” and you’ll see that it was a small-budget Gus Van Sant film that hauled in four times their per-screen averages this past weekend while entering the top 10 on only 36 screens. Read the reviews, listen to the Oscar hype or check the news, and you might find it hard to believe that a ’70s-set biopic about a homosexual politician could prove so popular and relevant with all kinds of audiences. But there was only one Harvey Milk — and appropriately enough, the movie that tells his story is similarly becoming a once-in-a-lifetime phenomenon.

“It’s funny, I grew up in the Bay Area in Palo Alto, 45 minutes away from San Francisco,” marveled “Pineapple Express” star James Franco, who shows tremendous range alongside Sean Penn‘s portrayal of the nation’s first openly gay elected official, but grew up never having heard of Harvey Milk’s nearby Castro Street revolution. “I’m a huge Gus fan and really wanted to just work with him on anything. When I heard he was doing this movie about Milk, I did a little research on who Harvey Milk was. I remember when I first watched the Oscar-winning documentary, ‘The Times of Harvey Milk,’ that something about Milk kind of looked familiar, like maybe I had seen a picture or something when I was in the city as a kid or something, but the fact was that I didn’t learn anything about him in school or growing up. And here I am in the Bay Area! So the rest of the country, I’m sure, knows absolutely nothing about him.

“That’s sad,” Franco added. “One of the great things about this movie is that I hope it really raises the awareness of who Harvey was and what he did.”

But one of the main obstacles in making the film was finding the right lead actor — if you could count our greatest leading actors on one hand, listing the number who could effectively portray Milk would probably limit you to a finger or two. Luckily, four-time Oscar nominee (and winner for 2004’s “Mystic River”) Sean Penn was eager to dig deep and give what some are calling the best performance of his career, all in the name of raising that awareness.

“When I went to the set, the first day I was there, like, two or there weeks after they’d stared shooting, [Penn] was a different person — not the guy I met a few years ago at a film festival, not the guy I had been rehearsing with,” said Diego Luna, who, like Franco, portrays one of the influential lovers Milk was forced to put on the back burner during his all-absorbing quest for civil rights. “Sean found that character, and it’s very different from everything that he has done before. Normally, his characters are more dark, and this guy is a guy that knew that love was the only thing that mattered.”

Unfortunately, those familiar with the story of Harvey Milk also know that the tale has a villain: fellow city supervisor Dan White. And while the Twinkie-fueled assassin certainly deserves to be remembered as a bad guy, it was the job of Josh Brolin to put the humanity back into a historical madman.

“You don’t want to misrepresent [White]. The thing is, you want to represent him in a way that is accurate, and he is seen as the bad guy. He is the monster of the story, but that’s the result of the story,” Brolin said of his own awards-worthy work, another facet of “Milk” that is building huge awards-season buzz. “The more interesting question to me is ‘Why?’ How did the guy get to the point that he felt [murder] was the only thing that he could resort to? So you follow this guy’s life, you follow his frustrations, you follow — at least from my character’s point of view — that he did have a relationship with Harvey. He was trying to be diplomatic and open himself up to diversity in order to work with people he wasn’t used to being around, especially gay people at that time. … [His supporters] wanted San Francisco to be what it used to be, built on this Catholic, white mentality.”

To be sure, the film is a powerhouse of acting performances, led by the work of Penn, Brolin, Franco, Luna and “Speed Racer” star Emile Hirsch.

“This is an opportunity for a whole new generation of people to learn about who Harvey Milk was — especially young people — and I think it’s high time,” said 23-year-old Hirsch, who plays Milk protégé Cleve Jones in the film. “After I learned about his life and his story, I had such a different perspective of gay people in general, and the gay-rights movement. I had so much more sympathy, because it humanized the movement and gives you a very close-up view of gay people’s lives in the film; you see it in a different way. Most people don’t know that many gay people, so they can make judgments on things they don’t fully understand.

“What Milk says in the film so eloquently is, ‘People vote two to one for us when they know one of us,’ ” Hirsch remembered, quoting one of Harvey’s equal-rights-for-all lines from the film. “And it’s so true.”

http://www.mtv.com/movies/news/articles/1600460/story.jhtml

Photo

LOS ANGELES (Reuters) – Even in liberal Hollywood, an openly gay actor with a marketable name is a hard commodity to find, and if anyone should know, it is the filmmakers behind new movie, “Milk.”

Fortunately for them they had Sean Penn, the very straight Oscar winner who has loyal fans and seems able to play any role in front of him, including San Francisco’s gay politician Harvey Milk who was murdered on the job in November, 1978.

“He came in kind of ready made” for the role, director Gus Van Sant told Reuters about winner of the best actor Academy Award for playing a hardened ex-convict in 2003’s “Mystic River.”

In real life, Penn has maintained a tough guy image ever since getting into scrapes with the paparazzi early in his career. Yet in the movies, he has shown wide versatility, whether playing a mentally retarded man in “I Am Sam,” a jazz guitarist in “Sweet and Lowdown” or a death row inmate in “Dead Man Walking” — all which earned him Oscar nominations.

Harvey Milk may be his best role yet, many critics say. Writing for USA Today, reviewer Claudia Puig called Penn’s performance “magnificent, career-topping” and Kenneth Turan, in a generally mixed review of the overall film, called Penn’s performance “strong and convincing.”

In recent years, several A-list actresses have come out of the closet as lesbians, including Ellen DeGeneres and Rosie O’Donnell. But it has been a rare event for gay men. Perhaps the highest profile actor to do so was TV star Neil Patrick Harris.

“It was hard to find gay actors who were out,” said openly gay director Van Sant. “There really aren’t (many). You could do it, but they would be unknowns and that would be fine with me, but the money (financiers) would start to get nervous.”

CHANGING TIMES

The fact that Penn and his co-stars — James Franco, Emile Hirsch and Diego Luna — could feel comfortable playing gay roles, coupled with how small the pool of marketable gay actors truly is, shows at least one thing: times have changed in Hollywood for gay men but they have also stayed the same.

In watching “Milk” amid the current U.S. political battles over gay marriage, audiences can’t help but ponder progress on gay rights because in looking at Harvey Milk, writer Dustin Lance Black has chosen as a backdrop the politician’s battle against California’s Proposition 6, which would have banned gay teachers in public schools in 1978.

In this past election cycle, the state’s voters approved a proposition banning gay marriage and since the November 4 balloting, gays have taken to the streets to protest what they see as an assault on their civil rights.

What would Milk have done in the same position? “He’d be right there on the streets with the marchers,” Van Sant said.

“Milk” picks up on the politician’s life after he moves from New York to California, and it focuses almost exclusively on Milk’s political involvement in San Francisco.

Milk lost several early campaigns but finally was elected to the city’s Board of Supervisors, becoming the first openly gay man to hold a major public office in the United States.

By using broadcast film footage of the 1970s gay rights battles, Van Sant offers not just a portrait of a man, but a look at the times and the city, too.

After numerous false starts over more than a dozen years, “Milk” finally was made when marketable stars like Penn got involved. Also pivotal was the financial success of 2005 gay romance “Brokeback Mountain,” which raked in more than $175 million worldwide by winning fans among mainstream moviegoers.

A key factor for the success of “Milk” will be whether it, too, can cross over from strictly gay fans to the mainstream.

“I think it will,” said Neil Giuliano, president of the Gay & Lesbian Alliance Against Defamation (GLAAD). “The culture has clearly changed with regard to acceptance and visibility of gay people. Having said that, our public policy has changed not as much as we would have liked it to.”

يا هل ترى هل هو افضل ان يرضي المثلي المجتمع ويظلم نفسه والمسكينة التي سيتزوجها ام يرضي نفسه والشخص الذي يحبه؟

هذه القصة من احدى المدونات. gayandkuwaitcity

ليلة الدخلة

هي ليله من أهم ليالي العمر, ليله ينعطف بها مسار الإنسان و هي بدايه الحياه الجديده للإنسان. ليله الزواج هي الليلة الكبيرة و الفرحه بهذه اليلة ليست من الضروري أن تكون بقدرعظامه اليلة الكبيرة, بل هي ليلة شؤم و حزن عند البعض….و منهم المثليين. الليلة الكبيرة أو ليله الزفاف هي كابوس للمثلي فهو بكل ما إستطاع يحاول الـأخير و التأجيل لتلك الليلة و في أحيان كثيره ينجحون في الفرار من تلك اليلة…و لا أبالغ أن قلت أن المثليين يذعرون من تلك الليلة…فيا صديق صديقي لا تذعر و لا تخف الكثير من المثليين إجتازوا إمتحان الليلة الكبيرة بنجاح, بالرغم من إختلافهم و إختلاف الوسائل المتبعه في إجتيازهم الإختبار…فقد إجتازوه.
_______________________________________________________

كان لقاء الأصدقاء في صباح ليلة زفاف بدر في أحد الصالونات الرجالي . بدر كان أول من وصل الصالون و أخذ أحمد بدر بالأحظان كعاشقان و ليس كعشيقين…عاشقان للحياة و الحب و الرجال, أما خالد و ناصر إكتفيا بالمصافحه و قبلتان باردتان على خد بدر.
أحمد: أين الحلاق؟
بدر: يعد الحمام المغربي.
ناصر: يا عيني يا عيني يا عريس!!!
خالد: يا خاسرتك يا عريس بالعروس…أنت بأصبع واحد كنت تقدر أن تملك سيد سيدها.
أحمد: العروس أفضل و أطهر له من ألف رجل.
خالد: تحدث حكيم زمانه.
بدر: و الله أحمد عقله يزن بلد ولولا نصائحه و دعمه لي لكان حاللي غير هذا الحال في هذا اليوم.
أحمد: هذا واجب علينا كأصدقاء نقف مع بعض.
يدخل الحلاق من الجنسيه الآسيويه الغرفه. فيسأله بدربالإنجليزيه عن ترتيب الأعمال التي ستكون في برنامج تجهيز العريس فيجيبه و ياخذه لغرفه خاصه ليقوم بتلك الأعمال ويبقى أصدقائه ينتظرانه
أحمد لخالد: ليس من اللائق أن تقول ما قلته لبدر في هذا اليوم…هذا اليوم صعب عليه يجب أن نقف معه و لا نجعله يندم على إتخاذه للقرار الزواج.
خالد: بدر رجل مثلي و زواجه لن يغير هذا الشيء…و أنا أردت أن أداعبه فقد كان يبدو لي متوترا.
أحمد: دعاباتك غير مناسبه…
ناصر: إلتزموا الصمت آخر ما نريده أن تتعاركا هنا…
و إلتزم الجميع بالصمت و هنا بدأ يستذكر أحمد بعض مواقفه مع بدر

أحمد: آجلاً أم عاجلاً ستتزوج يا بدر.أهلك مصريين على زواجك و انت لن تستطيع التهرب من إصرارهم.
بدر: ما ذا تريدني أن افعل إذاً؟
أحمد: إبحث عن الزوجه التي تناسبك؟ لا تضيع وقتك في التفكير بالزواج و لا تظن أن مصيرك سيكون نفسه مع أي زوجه…فهناك من قد تكون صالحه لك و أخرى لا.
بدر: بنسبه لي النساء سواء تقريبا.
أحمد: غير صحيح, إبحث عن الزوجه التي تكون صديقه لك و ليس كأم لأطفالك و ترضي عائلتك…إمرأه تساعدك في حياتك ولا تكون عبء عليك, بعض الزوجات يكونون عبء على أزواجهم و بعضهم يكونون سند لأزواجهم.
بدر: و الجنس؟
أحمد: الزواج ليس جنس فقط هو جزئيه بسيطه من الزواج ولكن نحن نعظم شأنها. المرأه تهتم بالرومانسيه أكثر من الجنس,المرأه أهم لها أن تكون مع رجل يظل عليه و يحنوعليها على زوج لا تلقي معه إلا في الفراش. لا تجعل همك بالزواج هو الجنس لانه هم الزواج أكبر بكثير.

بدر:لكن الزوجات لهم حاجات جنسيه, و يجب على الأزواج تلبيه حاجاتهم.

أحمد: نعم الزوجات لهن حاجات و لكن هذه الحاجه بإمكانك السيطره عليها؟

بدر: كيف؟؟؟

أحمد: لا تجعل رغبه زوجتك تتعدى السيطره…حاول معاشرتها مره بالشهر أو مرتين…خصوصا بعد العاده الشهريه للمرأه, بهذا الوقت تكون المرأه في قمت شهوتها…فإن أخمدت هذه الشهوه ستغنيك عن معاشرتها لشهر كامل.

بدر:و كيف أعاشرها و أنا عاجز جنسيا أمام المرأة؟؟؟

أحمد: بدر محاولتك للنوم مع عاهره لتختبر نفسك لن تكون كمحاولتك مع زوجتك. لأنك سترتبط بزوجتك برباط مقدس. مشاعرك نحو زوجتك ستكون مختلفه عن شعورك بإتجاه العاهره. إذا أحسنت إختيار الزوجه من المؤكد سيولد فيك نوع من الحب لها…لأن الجنس لن يكون كالفرض عليك بل سيكون رغبه منك لإسعادها…و على فكره أن شعورك بأنك بإمتحان عند كل مره تأتي بها زوجتك يضع حمل عليك…خذ الامور ببساطه.

بدر: و كيف أأخذ الأمور ببساطه؟؟؟

أحمد: يجب أن تعرف أن ليس من الضروري أن تجامع زوجتك كل مره تاتي بها زوجتك. فعندما تشعر بأنك عاجز و لن تستطيع مجامعته حاول إنهاء لقائك الحميم مع زوجتك بشكل رومنسي أو دبلماسي.

بدر:دبلماسي!!!!

أحمد: نعم ,حاول إشباع زوجتك بطرق أخرى إذا كنت عاجز بالطريقه المتعارف عليها. الرجل بإمكانه إشباع المرأه و هو في قمه عجزه الجنسي وبهذه الطريقه تكونون قد وصلتم لحل وسط.
ينادي خالد أحمد ليعيده إلى الحاضر.
خالد:أحمد هل وفرت حبوب الفياغرا لبدر.
أحمد: لا و لن أعطي بدر إلا حبوب مهدئه للأعصاب لتهدأ أعصابه عندما يزفوه لعروسه.
ناصر: لن تهدأ اعصاب بدر إلا بإمتلاكه حبوب الفياغرا. لأنه سيضمن من إنتصاب عضوه.
أحمد: هل تظنون أن بدر لايعرف شيء عن حبوب الفياغرا أو يعجز عن الحصول عليها.
خالد: بكل تأكيد…لا توصف الفياغرا إلا عن طريق وصفه طبيه يا دكتور أحمد.
أحمد: بدر لن يحتاج الفياغرا.
خالد: أنت تعرف أنه يحتاجها كما نحتاجها نحن في اوقات كهذه.
أحمد: سيجتاز هذه الليله دون الحاجه للفياغرا…
خالد: و إذا عجز.
أحمد: سأعطيه حبوب الفياغرا في اليوم الثاني…إذ لم يستطع بالطريقه الطبيعيه سأعطيه الفياغرا…لنجعله يحاول. فإذا عرف إن الفياغرا متوفره ربما لن يحاول سيتكل عل الفياغرا.
خالد: و ما المشكله في إستخدام الفياغرا؟
أحمد: الفياغرا لها أعراض جانبيه…كالصداع و الأنتصاب الطويل قد يسبب ألم حاد في العضو لأن خاصه أن معدل مده الانتصاب عن طريق الفياغرا أطول من مده الغنتصاب الطبيعيه, هل تعلم أن القضيب سيستمر بالإنتصاب حتى بعد القذف.
خالد: ما معدل مده الإنتصاب عن طريق الفياغرا؟
أحمد: ساعتين؟ و علا فكره الزوجه ستكشف إذ كان الزوج يعاشرها بمساعده الفياغرا.
خالد:كيف؟
أحمد: الزوجه مع الأيام ستتثقف جنسيا…و ستفهم جسم الرجل أكثر فأكثر مع العشره, و الزوجات يتم تثقيفهم جنسياً عند حدوث أي تأخير في الحمل في سبيل المساعده لحدوث الحمل, بالإضافه إلى عثور الزوجه على حبوب الفياغرا.
خالد: ماذا لو يجرب الفياغرا فقط في الليله الأولى و من ثم نجعله يحاول بالليالي التاليه؟
أحمد: لماذا تعطون ليله الزفاف أكبر من حجمها؟
خالد: بالنسبه لنا كمثليين لا نعطيها اكبر من حجمها هي كبيره بالنسبه لنا, هي فعلاً كبيره.

لا يكاد يمر يوم إلا ونسمع أو نقرأ عن حوادث تحرش جديدة بالنساء.. وقد يتكلم معظمهن في الجلسات الخاصة عن تعرضهن لهذه الحوادث التي باتت إحدى الظواهر المنتشرة في الحياة اليومية المعاصرة بامتياز.

أما كيف يتم التحرش وما هي الأسباب والخلفيات والدوافع التي تقف وراءه؟ وهل يقتصر على الرجال أم أن النساء أيضاً يتحرشون بالرجال؟!. هذا ما يحاول تحقيقنا الإجابة عليه من خلال رصد بعض حالات هذه الظاهرة ممن تعرض لها مباشرة.. إلى جانب استطلاع آراء الناس في هذه الظاهرة غير المطروحة كثيراً في إعلامنا، واستعراض بعض المقالات الهامة التي تناولتها:

تقول مها الطالبة الجامعية العشرينية: كلما خرجت من المنزل أشعر بعيون الرجال تلاحقني وتنظر إلى جسدي أو إلى صدري.. وأحياناً يقلبون لي شفاههم علامة على رغبتهم في التقبيل وممارسة الجنس. ولا يمكنني أن أستثني أي رجل.. بل أقول إن من المستحيل أن يمر بي رجل إلا وينظر إلي منذ أن أكون بعيدة عنه حتى مروري بجانبه.

هذا الرأي صحيح مع تراجع قيمة المرأة وانتشار الفضائيات الإباحية وفراغ الحياة العامة من التعبيرات السياسية والاجتماعية الجادة والهادفة، وبالتالي تحول الرجل إلى كائن جنسي!.

جميع الرجال شبقون!

وتؤكد ثناء ـ 35 عاماً ـ موظفة في إحدى الشركات العامة ـ أنها كلما صعدت إلى السرفيس أو الميكرو يسارع أحد الذكور إلى الجلوس جانبها، ويبدأ يمد يده إلى جيوبه أملاً في ملامستها.. وتراه يخرج النقود تارة والموبايل تارة أخرى.. ثم يكرر وضعه وإعادة إخراجه عدة مرات.. وأحياناً يتجرأ فيقرّب يده إلى يدها أو يلمس فخذه بفخذها ـ كما قالت ـ ولا يضيّع ميلة للسرفيس إلا ويميل نحوي عدا عن محاولة فتح حديث عن العمل أو الجامعة أو الجو أو غير ذلك…

ولدى سؤالها عن سبب ذلك.. ردت بأن الرجال جميعهم شبقون ويرغبون في الحصول على أية امرأة.. فالمهم لديهم إقامة علاقة جنسية.

ربما كان ذلك صحيحاً فالرجال بيولوجياً أكثر شبقاً من النساء، ولكن الموضوع متعلق بأن مجتمعنا الذكوري وتقاليدنا وعاداتنا تعطي الرجل الحق بفعل ما يشاء.. ذلك أن للرجال كل الحق بأي امرأة.. وبالتالي فهم لا يتحملون أي مسؤولية.. وبالمقابل تتحمل المرأة كامل المسؤولية.. وربما كان الفقر وانعدام العمل من بين الأسباب التي تجعل الرجال غير قادرين على فتح منزل للزواج.. ما يدفعهم إلى هذه التصرفات.

الحجاب والبنطلون

وترى رجاء ـ 44 عاماً مدرسة محافظة ـ أن الرجال يتحرشون بالنساء لأنهن أصبحن لا يسترن من أجسادهن شيئاً وربما يكون اللباس إغراء خالص سواء من حيث شكل الحجاب أو البنطلون أو الماكياج.. كلها عوامل تجذب الرجل وتدفعه لملاحقة النساء ومحاولة التحرش بهن.. وقد يكون عدم العمل والإباحية المنتشرة في الفضائيات والكليبات الغنائية التي باتت أقرب إلى الدعارة سبباً إضافياً.. لكنها تؤكد أن ملابس النساء قد تكون العامل الأساسي لهذه التحرشات.

لا يشك أحد أن اللباس من أهم معايير انجذاب الرجل للمرأة.. وهو كذلك من أهم أسباب التحرش.. فماذا يعمل الرجل الذي لا يستطيع إقامة علاقة صحيحة في مجتمعاتنا رغم أن أدياننا تحرص على منع ذلك بصورة شبه كلية، حيث قائمة الممنوعات تدور معظمها على القضايا الجنسية.. وتحويل العلاقة مع الجنس الآخر إلى علاقة طاهرة من خلال مؤسسة الزواج.. وقد لعبت كذلك القنوات الإباحية دوراً كبيراً في سلعنة المرأة أو جعلها مركز للمتعة الجنسية للرجل سواء بالكلام أو بغيره.

الكلمات الجميلة والرقيقة

تشير رباب ـ 28 عاماً طالبة ماجستير في علم الاجتماع ـ إلى أن هناك نوعاً من التحرش لا يظهر على أنه تحرش.. وهو الكلمات الجميلة والرقيقة التي يقولها الشاب للفتاة في الجامعة أو على طريق المدرسة أو الموظف لزميلته في العمل أو صاحب المعمل لسكرتيرته.. وتضيف أن تكرار ذلك بصورة مستمرة هو ما يخلق لدى الفتاة شعوراً حقيقياً بأن صاحب هذه الكلمات معجب بها، فيكون عندها قد أوقع الفتاة في علاقة معه، محاولاً إقناعها بأنها هي التي قبلت بالعلاقة ولم تتمُ عبر الأساليب والدهاليز التي يسلكها الذكور… وتؤكد رباب أن الفتاة أيضاً قد تتحرش بالرجل عبر نظرة خاصة من عينيها أو عبر لباسها!. طبعاً هذه الحالات كثيرة الانتشار وهي تؤدي بالفعل لعلاقات جنسية أو عاطفية غير جادة أو مسؤولة وتفتقر لأي آفاق مستقبلية.. وقد تستمر لفترة معينة نتيجة حاجة الفتاة للعمل أو نتيجة تورطها العاطفي مع ذلك الشخص. مع ذلك لا يمكن أن تسمى هذه الحالة غير تحرش جنسي، فهي علاقة قائمة على الكلام الجميل والمعايشة في العمل، وهو ما يترافق مع مشاعر حقيقية عند الأنثى بحكم تركيبتها العاطفية.. أما لدى الرجل فإن الهدف هو إرضاء شهوة من خلال علاقة جنسية يضيفها إلى سجلات فتوحاته المتكررة.. ولأن تلك العلاقات ليست مرتبطة بخطط للزواج فهي علاقة تحرش جنسي بالتحديد.

نظرة الرجال للمرأة السافرة!

ترى المدرسة والباحثة الفلسفية ميرنا ـ 34 عاماً ـ أن تزايد الكلام عن الأخلاق يتناسب طرداً مع التحرشات الذكورية بالنساء.. وهذا برأيها تعبير عن ثقافة ثنائية في كل مجالات المعرفة والحياة اليومية، وقد يكون سبب التحرش الوضع الاقتصادي المتردي إلى جانب ثقافة الإعلام والفضائيات والانترنت التي يظهر الكثير منها المرأة كسلعة وموضوع جنسي.. وهناك أيضاً ـ بحسب ميرنا ـ التعصب الديني الذي يجعل من الأم والأخت والابنة محرمات.. وغيرها محلل تماماً. إلا أن الأمر يزداد كارثية حين تكون المرأة سافرة.. فقد ينظر لها الكثير من الرجال على أنها غير شريفة ويحللون لنفسهم ولغيرهم كل طرق التحرش الرديئة بها.. من الكلام الجنسي والملامسة والحركات الجنسية والملاحقة في الشارع… حتى يتعرف على مكان إقامتها.. وقد يكون ذلك تعويضاً عن فتوحات حقيقية في العلم والسياسة والعمل بفتوحات جنسية.. من يدري؟!.

وتضيف ميرنا أن ثقافتنا الذكورية تعتبر أن المرأة موضوع إغراء جنسي وهي شهوانية وفتنة وناقصة عقل ودين.. ويكمل ذلك القانون الذي لا يحمي المرأة كما ينبغي.. وإن اشتكت المرأة تصبح هي الملامة والمتسبّبة.. حتى ولو لم تكن قد أغرت من تحرش بها، وتشير إلى أن المرأة قد تتحرش بالرجل عبر إغرائها له ولكنها لا تجرؤ على الإفصاح أو التعبير عن ذلك كما يفعل الرجل!

الظاهرة منتشرة في مصر

تقول الكاتبة اللبنانية دلال البزري في مقال لها بجريدة الحياة بتاريخ 12/10/2008 بعنوان: (أسئلة التحرّش ومفارقاته): إن الاستطلاعات والبحوث تشير إلى أن أكثر من 80 في المئة من المصريات معرّضات للتحرش، أكثر من 50 في المئة بصورة شبه يومية.. وغالبيتهن محجبات يخرجن من البيت مهيّئات للنظرات التحقيرية والألفاظ الغريزية واللّمس الجارح وتمزيق الثياب وانتهاك الجسد.

وقد وجد المفكر هشام شرابي أن عدم حل المشكلة الجنسية يعتبر من أهم عوامل تخلف مجتمعاتنا العربية.. وأن إعطاء الحق للإنسان في التمتع بالحياة الجنسية كيفما شاء هو حق شخصي وأمر ضروري، كي يستطيع الفرد تجاوز هذه العقد، ذلك أن الدافع الجنسي لا يمكن تجنبه وهو دافع فطري، وبالتالي عدم وجود علاقات جنسية واجتماعية وسياسية سليمة في المجتمع هو ما يكرس التخلف في المجالات ويزيد من حدة الانفلات الجنسي.

التحرش في المنزل

لعل الأرقام التي تتحدث عن هذا الموضوع أكثر من خطيرة, وهنا لا نتكلم عن حالات الاغتصاب أو غيرها، بل عن التحرش فقط.. وهناك من الباحثين من يرجع الموضوع إلى ابتعاد الناس عن الدين، وهو رأي يميل إليه أصحاب الرؤى الدينية في كل زمان ومكان.. لكن الحقيقة أن هذا الرأي غير دقيق تماماً، فالمجتمع المتدين هو مجتمع يخرج المرأة من حسابات الحرية الشخصية أو الوجود الحقيقي.. فهي دائماً أقل من الذكر وهو وصي عليها.. ولكنها قد تتعرض للتحرش في المنزل من خلال أولاد العم والخال وأحياناً الأخوة أنفسهم!.. وقد تضطر للسكوت عن ذلك خشية العقاب والتأنيب أو “الفضيحة”.. هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن المسألة لا تحل من خلال حشر المرأة في المنزل.. لأنها بحاجة إلى الذهاب للعمل ومشاركة الرجل تأمين حاجيات أسرتهما المنزلية.. وهناك الجامعة والمدرسة والسوق.. وبالتالي حكماً ستلتقي بالرجل.

موضوع جنسي!

ولأن الأمر كذلك فإن التربية الدينية لا يجب أن تنطلق من تحجيب وتحجيم المرأة أو منعها من الخروج من المنزل كما يفعل معظم الآباء حين يعلمون أن بناتهم يتعرضن للتحرش، بل يجب طرح موضوع التحرش للنقاش وعدم تحميلها المسؤولية وتقديم أفكار جدية تتجاوز من خلالها ذاتياً مشكلتها. وبالتالي ليست المشكلة في الابتعاد عن الدين أو في العودة إليه.. بل في أن مجتمعاتنا أصبحت بلا عمل وبلا تعليم.. وحتى بلا مستقبل حقيقي.. ولذلك نرى هذه الظاهرة بارزة ومنتشرة. لا شك أن هناك أسباباً عديدة للتحرش ومنها جديد تماماً وهو محاولات المرأة ذاتها للتحرش، لكن في المقابل ثمة الكثير من الطرق والوسائل للتخلص منه، ولا سيما تأمين العمل والثقافة الجنسية والارتقاء بمجتمعنا سياسياً واجتماعياً وتعليماً. لكن لا يمكن التخلص منه مطلقاً ولا وضع حلول حاسمة كذلك, وبالتالي الممكن فقط هو الحدّ من التحرش.

هذا الرأي ينطلق من كون العمل لن يُؤمن لجميع الناس، كما أن هناك نظرة المجتمع للمرأة وموقف المجتمع الذكوري منها في ظل تنامي المدّ الديني بالمفهوم الطقسي الشكلاني، لا القيمي الأخلاقي.. كل ذلك يزيد من معاناة المرأة في الخروج إلى العمل أو الجامعة أو المدرسة أو السوق.. ويأتي الكثير من وسائل الإعلام ليقدمها على أنها موضوع جنسي فقط.

سيريا لايت ـ عمّار ديّوب

صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة:

“العنف الجنسي، سلاح حرب وأداة إرهاب”

نيقول كيدمان، الممثلة وسفيرة النوايا الحسنة

١٨ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨بقلم

لوس أنجيليس، نوفمبر (آي بي إس) – تتعرض ثلث النساء للإستغلال والعنف، في إنتهاك سافر لحقوق الإنسان، يمثل وباء خفيا غير معترف به. لتتوقف عند هذه الحقيقة: يكفي أن تكون إمرأة، لتكون عرضة حتمية للخطر . ومع ذلك، فلا يزال العديدون، سواء بين عامة الشعوب أو في دهاليز الحكومات، يعتقدون أن العنف ضد المرأة هو واقع حتمي لا مفر منه.

لابد من تغيير هذه العقلية. لابد من الإعتراف بأن العنف ضد المرأة هو واقع قائم، يجب التعامل معها كإنتهاك لحقوق الإنسان. العنف ضد المرأة هو جريمة لا يمكن التغاضي عنها، سواء كان جاء علي صورة عنف في المنزل، أو إغتصاب في حرب، أو بتر الأعضاء التناسلية، أو زواج قهري، أو زواج القاصرة. العنف ضد المرأة، حيثما وأينما أرتكب، لابد أن يعاقب بكل ما في القوانين من ثقل.

لقد أصبحت سفيرة للنوايا الحسنة، لصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة، بغية ترديد أصوات كل النساء والفتيات اللائي وقعن ضحية العنف والإستغلال. المرأة ترفض أن تكون ضحية سلبية في عدد متزايد من بلدان العالم. المرأة تنظم الآن صفوفها، وترفع صوتها، وتطالب بمحاسبة المسئولين، والقول “لا” للعنف الذي تتعرض له لمجرد كونها إمرأة.

إنهاء العنف ضد المرأة مسئولية الجميع. ولهذا أطلق صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة في نوفمبر من العام الماضي، بمناسبة اليوم العالمي لإزالة العنف ضد النساء، حملته الواسعة علي شبكة إنترنت، تحت شعار “قل لا للعنف ضد النساء”، طالبا من الناس عامة أن يرفعوا أصواتهم وأن ينضموا لهذه الحركة الشعبية المتعاظمة.

والآن وقد إنقضيت سنة علي شن الحملة، أستجاب مئات الالاف من الناس من مختلف أرجاء الأرض لندائها، وقالوا “لا للعنف ضد المرأة”، مسجلين إسمائهم فيها. كما إنضمت ما يزيد علي 200 منظمة. ووقف رؤساء ووزراء وإلتزموا علنا بالعمل من خلال حملة “لا” لهذا العنف.

في زيارة حديثة لمدينة نيويورك، إلتقيت ببطلتين صرختا “لا” وحققتا نصرا بالغ الأهمية علي العنف ضد المرأة: نجوم علي، الطفلة اليمنية البالغة من العمر مجرد 10 سنوات والتي هربت من قهرها علي الزواج، ومحاميتها شادة ناصر التي إنخرطت في النضال في خدمة حرية البنات. نجوم، التي أجبرت علي الزواج في التاسعة من عمرها، لجأت إلي القضاء طلبا للإغاثة.

وعلي خلاف ما يحدث في الاف الحالات التي تقع فيها البنات ضحية الإكراه علي الزواج المبكر، قوبلت شجاعة نجوم بشجاعة شادة المرافعة عن حقوق الإنسان، في قضية كتبت في سجلات التاريخ، عندما حصلت نجوم بمساعدة شادة علي الطلاق في شهر إبريل، محققة بذلك إنتصارا لحقوق الإنسان لجميع البنات والنساء. لقد عادت نجوم إلي المدرسة لمواصلة تعليمها، وتتطلع لأن تصبح محامية بدورها.

وفي كوسفو، أنصت إلي نساء كثيرات وسط النزاع، وقعن ضحية عمليات إغتصاب فظة علي أيدي الجنود. فقد آصبح العنف الجنسي سلاح حرب، وأداة إرهاب تدمر حياة النساء والرجال، وتمزق جماعات الأهالي، وتكره النساء علي الفرار من بيوتهن. وعلي الرغم من كل ذلك، وقع العنف الجنسي أثناء الحروب طي صمت تاريخي مخزي علي مدي الزمن.

وبدوره، إستجاب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 20 يونيو 2008، بإعتماده بالإجماع القرار رقم 1820، الذي يقر صراحة بإستحالة تحقيق السلام والأمن طالما تعيش جماعات برمتها في ظل الإرهاب الجنسي.

وينادي القرار الأممي بتكثيف جهود كافة أطراف النزاعات من أجل حماية النساء والبنات من الهجمات المستهدفة. فمن الواضح الآن أن إنهاء العنف ضد النساء قد أصبح، حقا وفعلا، بمثابة أولية قصوي للحكومات والمؤسسات الهامة كالأمم المتحدة.

وهنا، يناشد صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة والأمين العام للأمم المتحدة، جميع دول العالم تكثيف الدعم ل “صندوق الأمم المتحدة الإئتماني لأنهاء العنف ضد المرأة”، الذي يوفر الموارد للمنظمات المحلية في البلدان النامية من أجل إيجاد الحلول العملية الفعالة.

لقد خدمت المنح المقدمة لهذا الصندوق في منع الرق وتجارة البشر في أوكرانيا، وإغاثة ضحايا العنف المنزلي في هايتي، والمساعدة في تطبيق قانون جديد ضد الإغتصاب في ليبريا التي مزقتها الحروب.

كل هذه المبادرات وكل الجهود التي بذلت وما زالت تبذل في مختلف أرجاء العالم، إنما تقدم الدليل القاطع علي أن العنف ضد المرأة هو وباء ذو علاج.

ولذا، فإننا نحث الحكومات أن توفي في 25 نوفمبر الجاري بكافة إلتزامتها، كما نحث الرجل والنساء علي تكثيف جهودهم من أجل وقف العنف ضد المرأة، وأن يشرحوا للمسئولين في حكومات بلادهم أن إنهاء هذا العنف هام لهم، وأن من حق المرأة أن تعيش حياة آمنة من العنف. (آي بي إس / 2008)